* Bienvenue sur le site de SIDI-IDIR*/ مرحبا بكم
bienvenu cher(e) visiteur
ansuf yessek a yinebgui
مرحبا بك عزيزي الزائر
clock islamic
Rechercher
 
 

Résultats par :
 


Rechercher Recherche avancée

Derniers sujets
» Ath ourtilane - azrew iflane 27 Mai 2015
Lun 22 Mai 2017 - 17:15 par AMAZIGH

» Ce que l’Islam peut apporter à la science moderne
Jeu 24 Mar 2016 - 22:54 par AMAZIGH

» La Naissance de l'Islam (Arte - Le Coran, aux Origines du Livre)
Jeu 24 Mar 2016 - 22:48 par AMAZIGH

» video drole de chute wallah tu va essaye de ne pas rire
Jeu 24 Mar 2016 - 22:22 par AMAZIGH

» elhadra a tawrirt
Jeu 24 Mar 2016 - 22:16 par AMAZIGH

» Jeunesse D'El Main a Tizi, ilamzayen n y Ilmayen g Tizi
Jeu 24 Mar 2016 - 22:04 par AMAZIGH

» El Main Sur Echourouk TV
Jeu 24 Mar 2016 - 22:00 par AMAZIGH

» video sidi idir Mai 2015
Jeu 24 Mar 2016 - 21:54 par AMAZIGH

» MATOUB LOUNES INEDIT(privé)1994
Jeu 24 Mar 2016 - 21:51 par AMAZIGH

Navigation
 Portail
 Index
 Membres
 Profil
 FAQ
 Rechercher
Partenaires
Forum gratuit



Tchat Blablaland


Novembre 2017
DimLunMarMerJeuVenSam
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

Calendrier Calendrier

infos bgayet
iphone
KABYLIE news
infos Algerie
EL-WATAN
compteur

moloud elhafidi

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas

moloud elhafidi

Message par hakrenoir1 le Dim 21 Mar 2010 - 15:52

العلامة المولود الحافظي



.


ولد المولود سحابي بن الصديق الحافظي، في شهر الربيع الأول سنة 1880م ، وكان من عادة أهل المنطقة أن يسموا مواليد هذا الشهر، باسم " المولود" تبركا بمولد الرسول (صلى الله عليه وسلم). ولعل ما تجدر الإشارة إليه في حياة المولود الحافظي أنه دخل الى معترك الحياة في سن الطفولة، فتمرس بالصعاب حتى صار يستلذ ركوب الخطر في شبابه، وصار نموذجا للتحدي. فقد عاش ظروفا قاسية يمكن إجمالها، في وجود الاستعمار الغاشم، وفي عزلة قريته الضائعة في دروب وعرة، وكون والده فظا غليظا، فضل أن يكون فلذة كبده راعيا وفلاحا، على أن يتجه نحو الدراسة، وقد نلتمس له عذرا، لصعوبة الحياة، التي زادها نير الاحتلال تفاقما.

ورغم صعوبة الحياة فقد نجح المولود الطفل في حفظ القرآن على يد الشيخ الصديق أوميان بمسجد القرية، وفي نيل نزر يسير من التعليم الفرنسي، استفاد منه في حياته. لكن القدر شاء أن يدخل المولود الحافظي معترك الحياة في وقت مبكر، بسبب دخول والده الى السجن، وأمام رقة حال أسرته فقد أشار عليه بعض أقاربه ببيع قطعة أرض، لتوفير المال الضروري لتكليف محام بالدفاع عن والده. ولم يدر المولود الشاب أن ذلك سيثير غضب والده، الذي عزّ عليه أن تباع قطعة من أرض أجداده، فبدل أن يشكره على صنيعه، هدده بالموت حين خروجه من السجن((1.



حياة كفاح

وعلى اثر ذلك قرر المولود الحافظي مغادرة القرية، وكانت وجهته الى تونس حيث يقيم أحد أقاربه، فساعده في الحصول على وظيفة محصل في تراموي. وبعد أن جمع مبلغا معينا من المال، سافر سنة 1906م، وبطريقة غير شرعية الى القاهرة، والتحق بجامع الزيتونة للدراسة. وبعد سنوات عديدة من الكد والجد في ظروف صعبة، كللت جهوده بالنجاح فتحصل على الشهادة العالِمية عن جدارة واستحقاق، أهلته للتدريس في الزهر، علما أنه تفوق في العلوم الشرعية والعقلية خاصة في علم الفلك. ومما زاد في سمو منزلته العلمية في مصر، تفوقه في مناظرة علمية على أحد زملائه وهو الشيخ الرداد البرقاوي الطرابلسي، أمام جمع غفير من الحضور((2. هذا وقد ذكر بعضَ أساتذته في مقالاته كيوسف الدجوي، ومحمد يخيت مفتي الديار المصرية، ومحمود الخطاب. وانتهز فرصة وجوده في المشرق ليتجوّل في بعض الأقطار العربية والإسلامية، كالشام والعراق، وباكستان، ولا شك أن ذلك قد زاده علما ومعرفة بأحوال الشعوب والأمم.



تعاطفه مع ثورة سعد زغلول

يبدو أن المولود الحافظي كانت نفسه كبيرة، فاهتم بالأوضاع السياسية المصرية اهتماما كبيرا، وبغليان الحركة الوطنية التي كان الأزهر طرفا فيها، إذ وقف الطلبة في صف ثورة سعد زغلول المندلعة سنة 1919م، وهي الثورة التي شارك فيها أيضا بعض الطلبة الأجانب، منهم المولود الحافظي، ولعل ما يؤكد ذلك، إصدار السلطات البريطانية في مصر قرار طرد ه من مصر، ثم ورود اسمه في القائمة السوداء التي أرسلتها المخابرات الفرنسية من مصر، الى سلطات الجزائر، تضمنت أسماء الطلبة الذين تعتبرهم عناصر قد تشكل الخطر على أمن الدولة الفرنسية في الجزائر(3).



منعه من دخول أرض الوطن

عندما قرر العودة الى أرض الوطن سنة 1922م، فوجئ بتوقيفه عند الحدود التونسية، ومنعه من الدخول الى الجزائر، إلا بتقديم عائلته ضمانات تتعهد بموجبها بعدم تعاطيه لنشاطات سياسية ضد فرنسا. وكان والده -في هذه الأثناء- قد توفي، فتكفل الشيخ الخرشي إمام آث وارثيلان بقضيته، واتصل بقايد العرش عمر بن عبيد، الذي تفهم وضع الحافظي، فتوسط له لدى الإدارة الفرنسية. وعلى اثر ذلك سمح له بالدخول الى أرض الوطن، بعد غياب دام 16 سنة، وكانت عودته من الأيام المشهودة في قرية آث حافظ، وحظي باستقبال يليق بمقامه السامي بصفته عالما أزهريا، عاد ليسهم في نشر نور العلم والمعرفة بين إخوانه. وبالنظر الى مضايقة الاستعمار له فقد كانت حريته مقيدة، وألقى ذلك بظلاله على نشاطه إلى حد ما(4).



أفكاره الإصلاحية

يمكن إجمال أفكاره الإصلاحية في النقط التالية:



- محاربة الجهل ونشر المعرفة والثقافة العلمية (خاصة علم الفلك).



- الدعوة الى الإسلام الصحيح (تصحيح العقيدة).



- الدعوة الى توحيد جهود العلماء، منذ سنة 1926.



- محاربة الذهنية العرفية والعادات المخالفة لمقاصد الشرع.



- محاربة مظاهر الشعوذة والدروشة.



- تقديم النصيحة للزوايا من أجل إحداث الإصلاح التربوي، الضروري لإخراجها من الانحطاط.





نشاط المولود الحافظي

ركز المولود الحافظي نشاطاته الفكرية حول المحاور التالية: أ- التنوير الإعلامي، ب- التربية والتعليم، ج- توثيق عقود المعاملات، وإصلاح ذات البين.

أ- التنوير الإعلامي: كان المولود الحافظي يملك قلما مكتابا، أهّـله للكتابة الصحفية الراقية، وتميزت كتاباته بسلاسة اللغة، وقوة الحجة، وغزارة الأفكار، فجاءت مقالاته مطوّلة، كانت تنشر في عدة حلقات في أغلب الأحيان. وكان أيضا يحسن المناظرة العلمية ونقد الرأي الآخر، كما كان جريئا في إبداء أرائه الفكرية، ومتجاوزا لأدبيات المجاملة إلى درجة الإحراج أحيانا.

هذا وقد نشر مقالاته في المنابر الصحفية منها: كجريدة النجاح (منذ سنة 1923)، وجريدة الشهاب(1925)، وادي ميزاب((1926، مجلة الشهاب((1930، جريدة النور((1932، جريدة البلاغ(1932)، جريدة الإخلاص((1932. وكتب آخر مقال له سنة 1947، ونشره في جريدة البلاغ.

ب-التربية والتعليم: أدرك العلامة المولود الحافظي -كغيره من رجال الإصلاح- أن الطريق إلى النهضة الفكرية، مرهون بإحداث إصلاح تربوي في مؤسسات الزوايا، التي نخرها الجمود والركود، وفي بناء مدارس حديثة تلقن العلوم الشرعية والعلوم العصرية. لذلك بادر بتأسيس مدرسة بمنزله، بقرية آث حافظ، لكنها لم تعمر طويلا

لذا قضى مساره التعليمي في زاويتي عبد الرحمن اليلولي (ولاية تيزي وزو) الذائعة الصيت، والزاوية الحملاوية بالعثمانية (غرب قسنطينة)، وأفادهما بأفكاره الإصلاحية وبإنشائه ساعة شمسية فيهما، وترك فيهما ذكرا محمودا، بفضل دروسه المتميزة بالتجديد التربوي. ثم أنهى مساره التعليمي بالمعهد الكتاني بقسنطينة، تلبية لدعوة مؤسسه الشيخ عمر بلحملاوي اثر نقله لزاويته إلى المدينة، ومكث هناك إلى أن توفي يوم 3 فيفري 1948م، وقد أعلن المعهد الحداد لمدة ثلاثة أيام، تقديرا لمكانة هذا العلامة الأزهري.

ج- توثيق العقود وإصلاح ذات البين: وبموازاة مع أعمال التدريس والكتابة الصحفية، كان الشيخ المولود الحافظي يقوم بتحرير عقود المعاملات التجارية المختلفة، والزواج، وتحرير محاضر جلسات الصلح بين الأطراف المتخاصمة. هذا وقد تحصلت على عدد من هذه الوثائق، وهي مؤرخة مابين 1928 - 1946م.

مساهمته في تأسيس جمعية العلماء المسلمين

أدرك الشيخ المولود الحافظي، أهمية تأسيس جمعية للعلماء، من أجل توحيد جهودهم الإصلاحية، لذا أيّد اقتراح عبد الحميد بن باديس الوارد في العدد الثالث من جريدة الشهاب، وكتب سنة 1926م، مقالا تحسيسيا في جريدة الشهاب، بعنوان:

"تأسيس حزب ديني إصلاحي" يشرح فيه كيفية تحقيق هذا المشروع الثقافي، جاء فيه على الخصوص: "... فنعم اقتراح هذا ومرحبا به نود أن يتوفق رجالنا العلماء إلى هذا من زمن بعيد، إذ حالتنا الدينية قد أصبحت في آخر نقطة من الانحطاط، وداخلتنا البدع من حيث لا نشعر منذ زمن ليس بقليل، فطال عليها العهد حتى أصبحت محل اعتقاداتها من الدين في كثير من العوام، ومحل تهاون وتقصير في كثير من العلماء، بحكم سريان القوة الغالبية من السواد الأعظم عليهم."(5)

وعندما تجسد هذا المشروع على أرض الواقع في شهر ماي 1931، بظهور جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، كان الشيخ المولود الحافظي ضمن الأعضاء المؤسسين. لكنه لم يلبث أن انسحب منها سنة 1932، بعد أن دب الخلاف بين الإصلاحيين والمحافظين، أدى إلى التشنيع بالزوايا وتشويه سمعة شيوخها، بأقلام بعض أعضائها المتشددين، دون مراعاة لدورها التاريخي في نشر الإسلام، وصون الشخصية الوطنية من الاندثار. وكان الشيخ المولود الحافظي يرى ضرورة إصلاح الزوايا وإنقاذها من الجمود والركود، بدل معاداتها والحط من قيمتها لدى الرأي العام.

واعتبارا لمكانته الإصلاحية المرموقة التي لا يماري فيها أحد، فقد طلب منه شيوخ الزوايا ترأس جمعية علماء السنة المنشاة سنة 1932، ورحّب بالعرض لأنه كان يرى أن المجال يتسع لأكثر من جمعية، بالنظر إلى حجم التخلف الذي ران على المجتمع، وأشرف أيضا على جريدة الإخلاص، التي كانت لسان حالها. لكن الصراع حول الزعامة بين شيوخ بعض الزوايا أدى إلى إجهاض هذه المبادرة، فانسحب منها مفضلا الاستقلال بجهوده الإصلاحية، عبر الكتابة الصحفية والتعليم، والإفتاء، وترسيخ قيم المصالحة بين الأفراد، والتسامح بين المذاهب(6).



وفاته

انتقل الشيخ المولود الحافظي إلى رحمة الله يوم 3 فيفري 1948، اثر مرض ألزمه الفراش لمدة ستة أشهر، بسبب انتفاخ جسمه وامتلاء قدميه بالماء، هذا ولم ينف ابنه السيد العربي احتمال تسميمه من طرف الفرنسيين أثناء وجوده بمستشفى قسنطينة. وحضر جنازته جمهور غفير من الخواص والعوام، منهم الشيخ البشير إيزمران، وعلي بن حالة، والشيخ السعيد صالحي، وعبد الرحمان بن موفق، وأحمد أقروفه، وعبد الحفيظ أمقران، ومحمد الطاهر آيت علجت، وأبّنه الشيخ محمد وَاعْـلِي بن الطيب.



نموذج من كتابته الإصلاحية

تناولت كتاباته الإصلاحية العديد من مجالات الحياة، ولعل الجديد في عصره، إشارته إلى أهمية الإعلام في نشر الفكر الإصلاحي، ونشر في هذا السياق مقالا في جريدة الشهاب، سنة 1925م بعنوان [الجرائد والإصلاح] جاء فيه قوله: "قلنا غير ما مرة إن الجرائد باللغة الوطنية خصوصا، بمثابة مدرسة عمومية تجول فيها أفكار الكتاب، وأقلام السياسة لصالح الوطن، وهي التي تـُبلغ القاصي والداني الحوادث المستجدة، وهي التي تحرك الهمم إلى ميادين العمل، وهي التي ترفع برقع الخمول والجمود عن ضعفاء القلوب، وهي التي تربط رابطة التعارف والإخاء بين أفراد الشعب، وهي التي تبذر وجوب الاتحاد، وتأليف العناصر على وحدة الغاية، وهي التي تدافع عن حقوق الأمة، وتنير الفكر العام بمصالح الوطن."((7 ولعمري فإن هذا الفهم العميق لدور الصحافة في نشر الوعي، لجدير بأن يتخذ كقاعدة لأخلاقيات المهنة الإعلامية، في زماننا هذا الذي طغت فيه الدعاية،على الإعلام النزيه، خاصة في الإعلام العمومي بفضاءاته الثلاثة.




سؤال هل هو من قرية سيدي ايدير
وما الفرق بينه وبين العلامة الملود الحافظي من قرية سيدي ايدير

hakrenoir1

Nombre de messages : 125
Age : 34
Points : 6093
Réputation : 3
Date d'inscription : 01/01/2010

Voir le profil de l'utilisateur

Revenir en haut Aller en bas

Re: moloud elhafidi

Message par hakrenoir1 le Dim 21 Mar 2010 - 15:56

سؤال هل هو من قرية سيدي ايدير
وما الفرق بينه وبين العلامة الملود الحافظي من قرية سيدي ايدير

hakrenoir1

Nombre de messages : 125
Age : 34
Points : 6093
Réputation : 3
Date d'inscription : 01/01/2010

Voir le profil de l'utilisateur

Revenir en haut Aller en bas

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum